فريدُن حمدالله بور
فريدن حمدالله بور
رئيس جامعة ووترلو، كندا
عُيِّن فريدُن حمدالله بور رئيسا ونائبا لمدير جامعة ووترلو في 11 مارس 2011.

ويعمل بروفيسور أستاذا في الهندسة الميكانيكية، وقد نال بكالوريوس وماجستير الهندسة الميكانيكية من الجامعة التقنية في اسنطنبول بتركيا وحصل على الدكتوراه في الهندسة الكيميائية من الجامعة التقنية بنوفا سكوتيا.

في حياته العملية التي تجاوزت 35 سنة، ظل دكتور حمدالله بور باحثا نشطا في السوائل الحرارية وهندسة الطاقة، ويعمل بشغف في التدريس علاوة على عمله في الإدارة الأكاديمية. فقد ألف مئات المطبوعات العلمية والأكاديمية وأشرف على 50 طالبا في الدراسات العليا. ومُنح زمالة الأكاديمية الكندية في الهندسة في يونيو 2014.

يتمثل الدافع الأساسي لرئيس الجامعة حمدالله بور في ضمان مضاعفة أثر التعليم الجامعي والبحث والمنح الدراسية في مجتمعنا عبر الإصلاحات المستمرة والابتكار في قطاع التعليم العالي، وقد ظل مدافعا بارزا عن قيمة الأبحاث الأساسية وعلاقتها بالتميز الأكاديمي والازدهار الاقتصادي.

ويركز حاليا في جامعة ووترلو على توسيع ريادتها في الابتكار والاستفادة من الميزات التاريخية والناشئة للجامعة في التضامن في التعليم والبحث والريادة والإنصاف. وقد سادت جامعة ووترلو أرفع معدلات التصنيف بين الجامعات الكندية في الابتكار لفترة 25 سنة متتالية. وتهدف الجامعة للاعتراف بها في طليعة الجامعات التي تتبنى الابتكار في العالم.

تم تعيين حمدالله بور في 2015 رئيسا لمجلس القيادة للبنى التحتية الرقمية (Leadership Council for Digital Infrastructure) وهي مبادرة طموحة تسعى لبناء نظام ايكولوجي عالمي بارز للبنى التحتية الرقمية في كندا. وهو فخور برئاسته لواحدة من أبرز الجامعات العالمية، وقد عُيِّن عضوا في حملة الأمم المتحدة لتحقيق المساواة بين الجنسين (United Nation’s HeforShe Impact 10x10x10 campaign) وهي حملة مخصصة للحوار بين صغار الذكور وكبارهم من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين.

واعترافا بقيادة حمدالله بور في التعليم والابتكار فقد مُنِح وسام اليوبيل الماسي من الملكة اليزابيث الثانية في يناير 2013.