داتو سيري/ إدريس جوسوه،
داتو سيري/ إدريس جوسوه،
وزير التعليم العالي
عُيِّن إدريس جوسوه وزيرا للتعليم العالي بماليزيا في يوليو 2015م، وتقلد عدة مناصب منها وزير التعليم، ورئيس مجلس تنمية الريف والأقاليم (2008-2013)، ورئيس وزراء ولاية ترانغانو (Terengganu) (2004-2008)، ونائب وزير تطوير الريادة (1995-1999).

وهو عضو في البرلمان حاليا عن دائرة بيسوت، من ولاية ترانغانو، ويتمتع بشغف لا مثيل له تجاه التعليم. وكان الوزير إدريس جوسوه عنصرا فاعلا في جلب الناطقين باللغة الإنجليزية من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية لتعزيز مهارة اللغة الإنجليزية بين الطلاب الماليزيين. وأنشأ مدارس تُعرف باسم "مدارس الامتياز" التي تربط بين العلوم والتعليم الديني، وعلى مستوى التعليم الجامعي، أنشأ جامعة السلطان زين العابدين في ولاية ترانغانو، والجامعة الماليزية بالولاية نفسها.

وبصفته وزيرا للتعليم العالي، لعب إدريس دورا هاما في صياغة برنامج التعليم العالي الماليزي (2015-2025) الذي أُطلق في 7 أبريل 2015م وهدف لإعداد خريجين متكاملين يتمتعون بالريادة والتوازن، وتعزيز المشاركة القطاعية، والتضامن مع المؤسسات الأكاديمية لجعل ماليزيا مركزا إقليميا للتعليم، وترقية المكانة العالمية لنظام التعليم العالي في ماليزيا وترقية المجالات التعليمية الأخرى. وتشمل المبادرات المتميزة المقدمة في سياق البرنامج التعليمي مثل متوسط المعدل التراكمي المتكامل (iCGPA)، وبرنامج هيئة التدريس المكونة من أبرز المديرين التنفيذيين، وبرنامج ((2u2i) التعلم القائم على تجربة العمل)، واعتماد التعلم من الخبرات السابقة. ويعتبر إدماج التدريب الفني والتعليم المهني من أبرز إنجازات إدريس وأهداف برنامج التعليم العالي.

جاء إدريس بفكرة "الصعود إلى أعلى" وهي واحدة من مرامي وزارة التعليم العالي، وقد قُصِد بها التأكيد على التحسن الذي يحققه نظام التعليم الماليزي والنجاح الذي حققه بينما يُؤمَّن في الوقت نفسه على استمرار الجهود المطلوبة للارتقاء بنظام التعليم العالي في ماليزيا إلى مستوى أعلى.

حصل إدريس جوسوه على ماجستير إدارة الأعمال (المالية) من جامعة نيو هيفن بالولايات المتحدة الأمريكية كما حصل على مؤهل العلوم الاجتماعية (الاقتصاد والإدارة) من جامعة سينتس الماليزية التي نال فيها جائزة الميدالية الذهبية باعتباره أفضل طالب في الجامعة. وكان رئيسا لاتحاد الطلاب بجامعة سينتس الماليزية، وعندما كان طالبا بجامعة نيو هيفن تم اختياره رئيسا للرابطة الدولية للطلاب إذ عكس مهارات القيادة منذ عمر مبكر. ودرس اللغة العربية بجامعة الأردن في 1994 ودرس برامج متقدمة في الإدارة في هارفارد (2001) وانسياد بفرنسا (2008)، وبرنامج القيادة في الدول النامية بكلية هارفارد كينيدي، بجامعة هارفارد في 2009. ودرس مؤخرا دورة البرمجة العصبية اللغوية في أورلاندو، فلوريدا (2016).

Untitled Document