د. عبدالرحمن بن عبيد اليوبي
عبدالرحمن بن عبيد اليوبي
مدير جامعة الملك عبدالعزيز
يعمل حاليا مديراً لجامعة الملك عبدالعزيز , وأستاذ علم الكيمياء الفيزيائية بجامعة الملك عبدالعزيز , بالمملكة العربية السعودية . كما عمل مديراً لجامعة جدة منذ انشائها وحتى انفصالها كجامعة مستقلة عن جامعة الملك عبدالعزيز , كما شغل منصب وكيل جامعة الملك عبدالعزيز في الفترة من 2001م الى 2009م ومنصب وكيل جامعة الملك عبدالعزيز للشؤون التعليمية في الفترة من2009م الى 2016م . كما شغل قبل ذلك ولمدة عشر سنوات منصب وكيل كلية العلوم بجامعة الملك عبدالعزيز ثم عميداً للكلية. حصل على درجة البكالوريوس ودرجة الماجستير في العلوم من جامعة الملك عبدالعزيز , وحصل على درجة الدكتوراه في فلسفة الكيمياء في مجال الكيمياء الفيزيائية من جامعة إسكس – بالمملكة المتحدة البريطانية عام 1986م . وحصل على درجة الاستاذية في علم الكيمياء الفيزيائية عام 2000م

وخلال فترة عمله في جامعة الملك عبدالعزيز خلال ما يزيدعن سبعة وثلاثون عاماً مضت, تمكن من التفوق في التدريس والبحث وخدمة الجامعة والمجتمع . ويحسب له سجله الممتاز في مجالات التدريس بالجامعة , والبحث العلمي حيث أن له أكثر من 150 بحث علمي في المجالات العلمية المصنفة , والعديد من المشاريع البحثية الممولة من جامعة الملك عبدالعزيز ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية . كما يضاف الى سجله الحافل عمله في أكثر من ثمانين من اللجان والمجالس وفرق العمل ومجموعات العمل في جامعة الملك عبدالعزيز والعديد من جامعات المملكة بالإضافة الى مساهمته في جهود جامعة الملك عبدالعزيز لتأسيس بعض الجامعات السعودية الجديدة مثل: جامعة تبوك , وجامعة الحدود الشمالية , جامعة جازان , ومؤخراً جامعة جدة .

أيضا خلال فتره عمله بجامعة الملك عبدالعزيز حصلت الجامعة على العديد من الجوائز الدولية والوطنية , وعمل على تطوير العمل بالجامعة وتحويلها الى جامعة عالمية المستوى , إذ حصلت معظم برامج الجامعة الأكاديمية على الاعتماد الأكاديمي من مختلف هيئات الاعتماد الأكاديمي العالمية , كما تمكنت الجامعة امن الحصول على أفضل المراكز في التصنيفات الدولية , فحققت الجامعة المركز الأول في تصنيف تايمز للجامعات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا , وأفضل المراكز في تصنيف تايمز للجامعات بقارة آسيا , كما استطاعت الجامعة أن تحقق المركز (201-250) ضمن قائمة أفضل خمسمائة جامعة على مستوى العالم في تصنيف تايمز لعام 2016م